حركة الإصلاح – لقاء في بلدة عامودا

 

فيصل يوسف واعضاء من حركة اصلاح في ندوة عامودا

بدعوة من منسقية عامودا لحركة الإصلاح وبتاريخ  السبت الموافق 28-1-2012 عُقد لقاء جماهيري غفير، حضرته الفعاليات الاجتماعية والسياسية والحزبية والثقافية في المدينة، وركز اللقاء الذي استضاف الناطق باسم حركة الإصلاح الرفيق “فيصل يوسف” على نقاط أساسية تناولت الشأن العام في سوريا والثورة السورية وأهدافها، ورد الفعل الوحشي الذي قابل النظام به المظاهرات السلمية المطالبة بالحرية والكرامة للشعب السوري في بداية الثورة، كما تناول اللقاء الشأن الكردي في سوريا واستجابة الشباب الكرد ومنذ البداية للثورة السلمية وانخراطهم في الحراك الوطني، ووقف اللقاء مطولاً عند أهمية وحدة الموقف الكردي والابتعاد عن عقلية الإقصاء وتم التأكيد على أنه إذا ما كان الإقصاء ضرورة! فلا بد من إقصاء الفكر الاقصائي وحسب.

وأبرز ما طرح في اللقاء كان التالي :
 1- الحراك الشبابي الكردي في مختلف أرجاء البلاد  كان ولا يزال داعماً رئيسياً للثورة السورية لتحقيق أهدافها في انهاء النظام الاستبدادي الشمولي وبناء نظام ديمقراطي تعددي مدني يلبي تطلعات الشعب السوري في حياة حرة كريمة.

2- لا نتفق مع اراء البعض من أطراف المعارضة السورية التي تدعو إلى تأجيل الإقرار بالمطالب الكردية في المرحلة الحالية ونراها تنطلق من منظور قومي ضيق ولا تنسجم مع أهداف وأخلاقيات الثورة السورية.

3- النضال السياسي الكردي في سوريا خلال الفترة المنصرمة كان بمثابة “الصراع من أجل الوجود” فالإجراءات القمعية التي ارتكبتها السلطة بحق الكرد لم تتوقف أبدا  بدءاً من مشاريع الحزام العربي وتجريد المواطنين من الجنسية …وانتهاء بالمرسوم (49) لعام 2008.

4-  المهام الملقاة على عاتق الحركة الكردية في المرحلة الحالية هي مهام جسيمة  لن تتحقق إلا بتوحيد صفوف فصائل الحركة الكردية وبالتنسيق التام مع الحراك الشبابي الكردي الذي أصبح له دورا أساسيا وهاماً  في الحراك السياسي الكردي الحالي.

5- المؤتمر الكردي الذي عقد بتاريخ 26\10\2011 ونتج عنه المجلس الوطني الكردي كان من حيث المبدأ خطوة في اتجاه توحيد الصف الكردي بالرغم من كل الإقصاءات  التي مارستها اللجنة التحضيرية للمؤتمر بحق العديد من الأحزاب والقوى الشبابية والشخصيات الكردية ولابد لهذا المجلس أن يتوسع في المرحلة المقبلة  ليكون معبراً عن تطلعات الشعب الكردي لا عن حالة حزبية بعينها كما يريدها وثبتها البعض حتى تاريخه.

6- نحن في حركة الإصلاح تفاعلنا مع مبادرة الحراك الشبابي (اتحاد التنسيقيات+آفاهي) لقناعتنا التامة بأنها تأتي خدمة لوحدة الصف الكردي وبذلنا كل السبل لإنجاح هذه المبادرة.

7- السجالات التي تحدث في الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي حول قبول عضوية بعض الاحزاب  في المجلس لا تخدم المصلحة الكردية المشتركة وهي تعيد للأذهان الخلافات الكردية إبان  الستينات من القرن الماضي.

مكتب إعلام حركة الإصلاح

 
 
 

لا تعليقات حتى الآن

كن أول شخص يعلق ع المقالة و شاركنا وجهة نظرك.

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.