عبد الحكيم بشار : نطالب بلامركزية سياسية لكل السوريين ونرفض الانفصال رفضاً قاطعاً

 

رئيس المجلس الوطني الكوردي عبد الحكيم بشار في المؤتمر الوطني الكوردي في سوريا

عقد الدكتور عبد الحكيم بشار رئيس الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي اجتماعاً مع الجالية الكردية في اطار زيارته الى بريطانيا, تحدث عن اخر المستجدات على الساحة السورية عامة والكوردية خاصة, حيث شدد على عدم تعاون المجلس الوطني الكوردي مع اي جهة ما لم تعترف بحقوق الشعب الكوردي .

ورداً على سؤالٍ بشأن زيارة برهان غليون إلى كوردستان العراق قال الدكتور عبد الحكيم بشار انه لم يلتقي الدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري هناك حيث شاءت الصدف أن نكون هناك في نفس التوقيت .

وفي سياق اخر قال الدكتور عبد الحكيم بشار على قناة الجزيرة :

“لا يزال المجلس الوطني السوري دون مستوى الطموح لشعبنا الكوردي ودون مستوى حقوقه المشروعة وناقصا فيما يخص جانب القضية الكوردية و ايضا فيما يخص الطرح العام من ان سوريا بلد متعدد القوميات والاديان”

وفي رده على ما إذا كان الاكراد يطمحون في إقامة دولة كوردية أو استخدامه الثورة طريقاً لتحقيق طموحات الشعب الكوردي في اقامة دولتهم .

قال الدكتور عبد الحكيم بشار :

” في المجلس الوطني الكوردي قررنا عدة قرارات نعتبرها لمصلحة سوريا عامةً قبل مصلحة الكورد منها اللامركزية السياسية لكل السوريين بشرط وحدة سوريا أرضاً وشعباً وسيادةً . “

ودعم موقفه هذا لأنه يرى بأن سوريا دولة متعدد القوميات والمذاهب والاديان حيث قال :

” اللامركزية حل لتجنب اي احتقانات ” .

اما بالنسبة للدولة الكوردية ومستقبلها قال الدكتور الحكيم :

” نحن لا نخجل في المطالبة بالدولة الكوردية كوننا نعيش على ارضنا التاريخي ولكن نحن قررنا البقاء داخل سيادة سوريا ارضاً وشعباً ونبحث عن شراكة حقيقة مع كل أطياف المجتمع السوري . “

وشدد على إن الاكراد يرفضون الانفصال رفضاً قاطعاً

وعن شكل الدولة تحدث عبد الحكيم بشار بأن المجلس الوطني الكوردي يدعم فكرة الدولة العلمانية لتجنب أي التباس حول الدولة المدنية وقال ايضاً بأن الكورد يبحثون  عن عقد اجتماعي جديد وليس عن عقد اجتماعي قسري كما فعله النظام البعثي السابق.

 

مسعود بريك – كورد توك

 
 
 

1 تعليقات

  1. يقول عفرين المحتلة:

    من المنطقي قبل ان نطالب باالامركزية ان نوحد الصف الكوردي وليس ان نتقاتل من اجل من يمثل الشارع الكوردي كما حدث في جمعة عذرا حماة سامحينا ولا بد من الاشارة ان المؤتمر الكوردي الذي انعقد في اربيل كان من المفترض ان يوحد القوى الوطني الكوردي لكن في الحقيقة سا هم هذا المؤتمر الى حد كبير الى انقسام واضح بين المجلس الوطني الكوردي وحزب العمال الكوردستاني في سورية ولا بد من رأب الصدع.وذلك بان يكون الحق الكوردي في المشاركة بالحياة السياسية ونيل حقوقبه الثقافية من اولى اولويات هذه القوى.

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.