اشتباكات في سرى كانيى (رأس العين) والحر يستخدم الدبابات في قصف المدينة

 
tank_serekaniye

دبابة تابعة لمجموعة من الجيش الحر تقصف سرى كانيية

تتواصل المعارك الدائرة منذ يوم أمس في مدينة سري كانيى (رأس العين ) على الحدود مع تركيا بين قوات الحماية الشعبية الكردية وكتائب الجيش الحر حيث أكدت مصادر مطلعة وقوع 53 جريحا و10 قتلى اليوم كما شوهدت دبابتان تابعتان لكتائب الجيش الحر وهي تقصف المدينة بكثافة وقد شهدت المدينة حالة ذعر كبير بين سكانها المحاصرين .

وفي هذا الصدد تم اصدار بيان من قبل مجموعة من الشباب الكورد المستقلين في الداخل والخارج
هذا نص البيان

تتعرض مدينة سري كانييه ( رأس العين ) الآن إلى قصف مدفعي كثيف من قبل الكتائب المسلحة التي تتلقى دعما لوجستيا من قبل الحكومة التركية ، ويعيش سكان المدينة حالة رعب كبيرة نتيجة القصف الذي يستهدف منازلهم وشوارعهم بينما أغلب السكان محاصرون وليس لديهم سبيل للنجاة وليس هناك أي مسوغ حقيقي لهذا القصف سوى ضرب السلم الأهلي من قبل هذه الكتائب ، و تحويل الصراع الدائر إلى صراع عربي كردي نحن بغنى عنه ندعو الرأي العام السوري ، و الاقليمي ، والدولي للضغط على كل الحكومات ودوائر القرار التي لديها سلطة فعلية على هذه الكتائب أن تردعها عن سلوكها العدواني تجاه السكان الأمنين كي لا تتحول المنطقة إلى بؤرة صراع مستديم يهدد العيش المشترك .إن تحويل مجرى الصراع الدائر بين المعارضة والنظام إلى صراعات جانبية سيضعف الثورة السورية ولن يكون من مصلحة أحد منا أن يتحول الصراع إلى هذا الشكل الكارثي .ندعو كل أطراف الصراع في مدينة سري كانييه أن يحتكموا للعقل وأن يشرعوا في عملية تفاوضية تؤمن عزلا للمدينة وسكانها عن هذا الصراع العبثي الذي لا يمكن وصفه سوى أنه حرب بالوكالة .ندعو الحكماء وقادة الرأي والحريصين على مصلحة البلاد أن يبادروا للضغط كي تنتهي هذه الحرب العبثية التي لا يدفع ضريبتها سوى السكان المسالمين .
مجموعة من الشباب الكورد المستقلين في الداخل والخارج

 

[pro-player type=’video’]http://www.youtube.com/watch?v=75dfUISXlXQ[/pro-player]

كوردتوك

 
 
 

لا تعليقات حتى الآن

كن أول شخص يعلق ع المقالة و شاركنا وجهة نظرك.

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.