إنجازات تاريخيّة للكرد السوريين

 

 

اكراد سوريون - عامودا ش.سوريا

اكراد سوريون – عامودا ش.سوريا

اعتقدت غالبيةُ الكرد السوريين، مدفوعةً بروح حماسية ووطنية مشرِّفة، أنّ الثورة السورية، وهم جزء حقيقي وأساسي منها منذ بدايتها إلى اليوم، تشكل فرصة لن تتكرر لهم ولعموم الشعب السوري، مما يسمح بالتخلص من الظلم والاضطهاد اللذين حاصراهم كاتماً أنفاسهم لعقود طويلة.

وفي الأشهر الأولى من عمر الثورة، التي تخبطت وتعرجت في أكثر من مسار إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه، سُلِّطت الأضواء على الدور الحيوي الذي يمكِّنُ الأكراد من مدِّ الثورة السورية بعوامل انتصار سريع على النظام.

على أرض الواقع، بعيداً عن عالمٍ ورديّ وحماسيّ صاغتهُ شعاراتٍ رُفعَت على مدى أكثر من سنتين، لا يبدو أن أكراد سورية في حالٍ تجعلهم على مستوى التوقعات السابقة. ومما يدعو إلى الأسف فشلهم في حكم أنفسهم بأنفسهم وإدارة مناطقهم على نحو مأمول، ناهيك عن حماية وتأمين الحد الأدنى من متطلبات العيش لأكثر من ثلاثة ملايين كردي سوري.

لم يستخدم النظام السوري السلاح في وجه المسعى السلمي للأكراد لتغيير الحكم على الضد مما قام به في بقية أرجاء سورية من تدمير رهيب. بدل ذلك ضربهم ببعضهم البعض،
إذ سلَّم الأمن والحدود، وحقول النفط والغاز في رميلان، ومؤسسات الدولة، إلى ربيبه المحلّي، الفرع السوري من الـ بي كي كي (حزب العمال الكردستاني)، والأخير لا يدخر جهداً في فرض منظومة حكم أمنية واقتصادية، تحلم من ضمن ما تحلم به، أن تتفوق على ما صنعه حزب الله في جنوب لبنان.

ويوحي ظاهر الحال أن لا تواجدَ للنظام السوري في المناطق الكردية، مما يفترض معه أن يجد الكرد السوريون أنفسهم في وضع أفضل. غير أن الوقائع على الأرض تكذِّب الشعارات وبيانات كلٍّ من المجلس الوطني الكردي وغريمه الملتبس المشتَقّ من الـ بي كي كي، اللذين يدّعيان ويحتكران تمثيل وحماية الشعب الكرديّ، «كردستان سورية» على قول الأول، أو «غرب كردستان» على وصف الأخير.

إن الصيغ التحالفية التي لجأ إليها الكرد السوريون في ما بينهم من جهة، ومع مختلف تيارات المعارضة من جهة أخرى، صيغٌ نموذجية قديمة مقارنة مع جدَّة الثورة السورية وتجاوزها للنماذج السابقة؛ عدا كونها تدور في فلك ضيق غير مبالية بالمشاكل الفعلية التي تواجه عامة الناس. فتجربة مجالس الحكم المحلية في غير منطقة محررة من سورية، وهي محل اختبار تنظيمي وسياسي جديد على السوريين، لا تجد لها مثالاً كردياً.

على العكس من روح التعاون والميل إلى حل القضايا والمشاكل الصغيرة (تأمين الخبز والكهرباء ومياه الشرب، دعم البلديات شبه المفلسة، إدارة تأهيل المدارس والاستمرار في تأديتها وظيفتها التعليمية، إنشاء مراكز صحية ميدانية، تطوير صيغ قضائية وصلحية تقلل من حالات الفلتان الأمني واللجوء إلى العنف والاعتداء على حقوق الملكية…)

لا نجد داخل الوسط الاجتماعي للكرد السوريين سوى شخصيات سياسية، في مواقع قيادية، تخوِّن شخصيات أخرى،
من دون أن نحظى برجل مثل عمر عزيز، لا في هيئات المجلس الوطني الكردي، ولا لدى «مناضلي» بي كي كي الأشاوس.

على الضد من الكتلتين السياسيتين المذكورتين، وفي الأشهر الأولى من عمر الثورة السورية، كانت ثمة أكثر من نواة يمكن أن تتطور إلى ما يشبه تجربة مجالس الحكم، ووجدت أطراً تنظيمية بسيطة على شكل لجان سلم أهلية في أكثر من بلدة ومدينة، وعلى رغم تواضعها، وربما بسبب محدودية أهدافها ووضوحها على ما بها من بعد عن القضايا الكبيرة واهتمام بشؤون الحياة اليومية، استطاعت حماية البلدات والمدن الكردية من انزلاقات أمنية خطيرة. لكن الأحزاب الكردية منعتها لاحقاً وحاربتها واتهمتها بتهم شنيعة أدت إلى تمزقها وانحلالها.

ومن الغريب والمحيِّر أنّ طريقة تعامل السياسيين الكورد مع «شعبهم»، وبها ما بها من تعالٍ وابتذال وتعفّن، أقرب إلى تعامل النظام السوري منه إلى روح الثورة السورية.
وتأخذنا هذه المقارنات، وسواها، إلى إعادة النظر في تناقضات القديم والجديد، وصراعات الأبناء والآباء، وتفكك العائلة كمثال على تفكك المجتمع، ومدى تعافي مجتمع الثورة من أمراض النظام. فإذا كان حافظ الأسد أبا الجميع، الأب الذي لم يترك لأحد إلا أن يشبه أباه الإجباري، ماسخاً الأبناء إلى عبيد لا غير، فإننا نجد من طبائع وممارسات الأحزاب الكوردية السورية إزاء «شعبها» ما يشير إلى ذاك النموذج الكارثي.

والحال أن انقسامات الأحزاب الكردية السورية وخلافاتها تكاد لا تعرف نهاية، مما يبقيها في موقع قيادي هزيل، لكنه يضمن لها عدم المسؤولية عن التدهور الخطير الذي يتمرغ فيه الكرد، ويترافق ذلك مع استنزاف اقتصادي، يعض على معاش الناس اليومي، تفوَّق في قسوته ومداه على الحصار الذي فرضه النظام طوال عقود جاعلاً من المناطق الكردية أفقر المناطق في سورية كلّها. النظام الأمني موجود في المناطق الكردية وغير موجود في الوقت نفسه. يتحرك الكورد في منطقة ضيقة أشبه بسجن منها إلى مناطق محررة، ويوماً إثر آخر، يختنق المواطن الكردي العادي فيما تزدهر دكاكين أحزابهم.

ترى أعلاماً كردية في كل مكان ولا تشعر بالابتهاج ولا الأمن.
نادى أكراد سورية منذ بداية الثورة السورية بالإدارة الذاتية (بي كي كي) ومنهم من دعا إلى حكم فيديرالي (المجلس الكردي)، لكنهم فشلوا في توزيع الطحين على الأرياف وحماية البيئة الزراعية، عماد الاقتصاد المحلي، التي تعاني ظروفاً شديدة القسوة، ولم يتمكنوا من إدخال مواد طبية وإغاثية، أما النفط الذي قدمه إقليم كردستان العراق إلى أكراد سورية كهدية لعموم السكان، من كرد وعرب ومسيحيين، فقد بيع جملةً بأسعار مرتفعة، أو مفرَّقاً في علب من ليتر واحد تشاهد بأم العين وتحت شمس النهار على أرصفة عامودا وقامشلو. استطاع المتنفذون وحملة السلاح ومأجورو النظام الأمني ولصوص الأمس القريب، وغالبيتهم كردٌ سوريون أقحاح، تحقيق إنجاز تاريخي في وقت قصير: تزييف الحقائق، إتلاف من لم يتلف ضميرُه بعد، وتأسيس أكبر سوق للكذب.

 علي جازو
 كاتب كردي سوري
 
 
 

1 تعليقات

  1. يقول فواز فواز:

    شرح كافي ووافي وانا برأيي نحن السوريون من جميع الاطياف يجب ان لا نعتمد على هؤلاء السياسيين الخونة واللصوص الذين انتظروا هذه الفرصة طوال حياتهم حتى يتاجروا بدماء السوريين وكل هذه المجموعات من ب ك ك وغيرها هم نفس الاسلوب ونفس التعامل لن يكونوا الا وجها لهذا النظام الفاسد الفاشي لذلك يجب علينا ان نصنع اناسا من عموم شعبنا ونصنع منهم سياسيين ويكونوا من الذين ضحوا خلال هذه الثورة ولم يستغلوا الثورة

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.