هل تشهد سوريا ربيعا كرديا؟

 
متظاهرون أكراد سوريون | حقوق الصورة AFP

متظاهرون أكراد سوريون | حقوق الصورة AFP

شهدت المناطق الكردية في سوريا تغيرا كبيرا منذ انطلاق الثورة قبل عامين وذلك على الصعد العسكرية والسياسية والثقافية. فبعد عقود من القمع في ظل نظام الأسد تكافح الأقلية الكردية في سوريا من أجل الحصول على مطالبها ونيل حقوقها.

تقع مدينة ديريك (المالكية) ذات الأغلبية الكردية في المنطقة الحدودية السورية مع تركيا والعراق. وفي إحدى الأمسيات تجمع المئات في المركز الثقافي المحلي، وبالطبع سيطرت الموضوعات السياسية على جدول الأعمال.

نهضة سياسية
تشغل آسيامحمد عبد الله منصب نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD)، الذي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني التركي (PKK). عبد الله تدعو المجتمعين بكل حماسة إلى أن يكافحوا من تحقيق مطالبهم. ويجب القول إن مثل هذه الاجتماعات لم تكن ممكنة قبل الثورة السورية.

وتتوجه آسيا محمد عبد الله إلى الحاضرين بالقول: “يناضل الأكراد السوريون منذ 30 عاما من أجل حقوقهم. ولهذا السبب تم اعتقال الكثيرين من أصدقائنا وتعذيبهم، مما أدى في حالات كثيرة إلى مقتلهم”، فحزب البعث رفض إعطاء الأكراد أية حقوق أساسية. وفي الستينات من القرن الماضي فقدت نسبة 20 بالمائة من الأكراد السوريين، الذين يبلغ عددهم حوالي مليوني شخص، حتى الجنسية السورية.

آسيا محمد عبد الله نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD

آسيا محمد عبد الله نائبة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD

تغيّر في موازين القوى
أدت الثورة إلى تغير سوريا، ففي بداية التمرد أعاد نظام الأسد منح الجنسية السورية للأكراد المحرومين من الجنسية، وذلك لمنع انتقال التمرد إلى المناطق الكردية أيضا. وعلاوة على ذلك تم لأسباب تكتيكية سحب بعض وحدات الجيش السوري من هذه المناطق.

وكما تقول آسيا محمد عبد الله، فإن “الثورة أدت إلى التغيير. ولم نبدأ صراعنا الحالي على أدنى مستوى، وإنما نحن محضرون لحل القضية الكردية”، فوحدات حماية الشعب (YPG)، وهي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي، تسيطر على أجزاء كبيرة من المناطق الكردية. وتؤكد آسيا محمد عبد الله قائلة: “نؤمن بنموذج ديمقراطي لسوريا أجمع، فالديمقراطية تشكل الحل السياسي لمشاكل سوريا. ولا نريد تقسيم البلاد، وإنما نؤمن بأنه يمكن أن نعيش كإخوان في سوريا ديمقراطية”.

وجود عسكري
يكتظ الطريق إلى مدينة قامشلو (القامشلي)، التي تعتبر عاصمة المناطق الكردية غير الرسمية، بنقاط تفتيش تابعة لوحدات حماية الشعب، حيث يفتش مسلحون شباب من الرجال والنساء كل سيارة. ولا تتجول دوريات من القوات الحكومية إلا في مركز المدينة وبعض أحيائها.

ورغم أن وحدات حماية الشعب تسيطر على معظم أنحاء المناطق الكردية، إلا أن هناك قرى عربية أيضا تسيطر عليها الحكومة أو وحدات من الجيش السوري الحر، أي المعارضة السورية المسلحة.

إلا أن الوضع في مدينة رأس العين الواقعة على الحدود مع تركيا أصعب مما هو عليه في قامشلو، ففيها يتواجد جنود من القوات الحكومية ووحدات حماية الشعب والجيش السوري الحر وجبهة النصرة الإسلامية المتشددة. إلا أن قائد وحدات حماية الشعب في المدينة رزان إبراهيم يبدو متفائلا: “نقف ضد إراقة الدماء والصراع المسلح في سوريا. إلا أن الوضع الحالي يجبرنا على حمل الأسلحة. وإذا ضمنت الحكومة المستقبلية لنا جميع حقوقنا، فإننا سندعمها. وإذا رفضت منحنا حقوقنا، فإننا سنخوض صراعا مسلحا من أجل ذلك”.

 

مقاتلو وحدات حماية الشعب YPG

مقاتلو وحدات حماية الشعب YPG

انتعاش ثقافي
وكان نظام الأسد قد حظر على الأكراد استخدام لغتهم والاحتفال بعيد نوروز التقليدي رسميا. إلا أن تزايد سلطتهم السياسية والعسكرية في هذه الفترة أدى إلى نهضة الثقافة الكردية أيضا. ويتوجه عشرات الشباب كل مساء إلى مركز محمد شيخو الثقافي القائم منذ سنة ونصف في قامشلو لتعلم الرقص والغناء الكردي. ويقدم المطرب الكردي الشاب حسين خاتي مرتين في الأسبوع أغانيه في هذا المركز. ويؤكد المطرب أن الوضع تغير جذريا. ويضيف: “كان الوضع قبل الثورة رهيبا، إذ كنا مجبرين على التدرب على أغانينا سريا في البيوت، مما لم يكن محظورا فقط،  وإنما خطيرا أيضا. إلا أن الوضع تحسن منذ بداية الثورة. ونستطيع الآن التدرب هنا في المركز. ونحن مسرورون جدا بإتاحة الفرصة لنا للتكلم والغناء بلغتنا”.

معاناة المدنيين
لكن ليس كل شيء إيجابيا، فالبلاد في حالة حرب وأسعار المواد الغذائية ارتفعت في السنتين الماضيتين إلى حد كبير. كما أن العناية الطبية تراجعت إلى حد كبير، إذ أن معظم الأطباء غادروا البلاد. الأمر نفسه ينطبق على التعليم إذ أن معظم المدارس تبقى مغلقة لأسباب أمنية.

لا يجوز تعليق آمال غير مبررة على التطورات الحالية
شهدت المناطق الكردية في الأشهر الأخيرة عددا من الغارات الجوية للقوات الحكومية. وأدت إحداها إلى فقدان نسرين حميد وأطفالها الثلاثة بيتهم في رأس العين، كما تقول. وتضيف: “قُتل ثلاثة من جيراني وأُصيب اثنان من أقاربي يشاركان في القتال مع حدات حماية الشعب بجروح. ونعاني من الجوع. ولا يوجد ماء ولا كهرباء. وكل شيء مدمر. ولا تتوفر لدينا أموال كافية لشراء حتى أبسط الحاجات في السوق”.

لذلك تجد نسرين متشائمة. وبالرغم من كل التطورات الإيجابية الأخيرة، فإنها لا تعلق آمالا كبيرة عليها خوفا من أن تصاب بخيبة أمل.

 

 المصدر : Deutsche Welle دويتشه فيله الألمانية

 

 

 
 
 

لا تعليقات حتى الآن

كن أول شخص يعلق ع المقالة و شاركنا وجهة نظرك.

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.