مسلم: عامودا تحت الحماية وحظر التجول ولسنا جزءاً من الحوار مع «الائتلاف»

 
salihmuslim

صالح مسلم : رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي

قال رئيس «الاتحاد الديموقراطي الكردي» صالح مسلم ان قوات الحماية الشعبية التابعة لـ «مجلس غرب كردستان» فرضت حظراً للتجول على مدينة عامودا في الحسكة في شمال شرقي البلاد لمنع مقاتلي «اللواء 313» من السيطرة عليها، لافتاً الى انه حزبه ليس جزءاً من الحوار الذي أُجري بين لجنة العلاقات الخارجية في «المجلس الوطني الكردي» وقياديين في «الائتلاف الوطني» المعارض.

وقال مسلم في حديث أجرته «الحياة» امس «ان وحداتنا العسكرية كانت عائدة الى القامشلي بعدما نفذت عملية عسكرية وفتحت طريقاً بين الدرباسية والحسكة بعد اشتباكات مع «اللواء 313»، فوجئت بمكمن نُصب لها من قبل مسلحين في عامودا توزعوا في صفوف مدنيين وقاموا باطلاق النار على قواتنا فقتل أحد عناصر قوات الحماية الشعبية. وقتها قام مقاتلو وحدات الحماية بالرد على مصادر النيران وقُتل اثنان وجرح أربعة من المسلحين فارقوا الحياة لاحقاً».

وقال: «المرصد السوري لحقوق الانسان» ان توتراً شديداً ساد في الاوساط الكردية في المنطقة وبين «الاتحاد الديموقراطي» و»حزب الديموقراطي الكردي» (يكيتي) بعد مقتل عنصر الحماية الشعبية». وأوضح مسلم أمس: «بعض المدنيين اصيب في العملية، ويتحمل مسؤولية ذلك المسلحون الذين هاجموا قواتنا من بينهم» (المدنيين)، معرباً عن «الاسف الشديد» لما حصل و»كنا نتنمى ألا يكون قد حصل».

واصدر المجلس العسكري لوحدات الحماية الشعبية بياناً قال فيه انه يحذر «للمرة الاخيرة» جميع القوى الكردية التي «تصر على زرع الفتنة والشقاق والخيانة» أن مقاتليه سيعملون على إفشال «الفتن والمؤامرات التي تُحاك ضده وسنحاسب الخونة المتآمرين الذين استمدوا القوة من اسيادهم على مد ايديهم الى مقاتلينا». واتهم مسلم بعض الاكراد وخصوصاً جماعة من حزب «يكيتي» بتضخيم الموضوع لـ «التحريض» ضد «الاتحاد الديموقراطي»، مشيراً الى ان «ما حصل في المكمن شيء والتظاهرة التي جرت في عامودا شيء آخر، ذلك ان متظاهرين احتجوا على وجود محتجزين لدينا ولم يتعرض لهم احد».

واكد ان قوات الحماية الشعبية فرضت حظر تجول في عامودا «لأن مقاتلي «اللواء 313» قالوا انهم سيحررون المدينة وقراها، فقمنا بوضعها تحت الحماية (العسكرية) كي لا يدخل اليها المسلحون واُلقي القبض على 40 مشتبهاً سرعان ما أُفرج عن من لم تثبت له علاقة بالمواجهات المسلحة، فيما سيتم تقديم المتورطين الى القضاء». وأشار الى ان قوات الحماية «وجدت سلاحاً» في مكاتب تابعة لـ «يكيتي». وزاد ان اتصالات تجرى على المستويين المحلي والسياسي لـ «حل الاشكالات» وإعادة الهدوء.

وسئل عن لجنة العلاقات الخارجية التي اعلن «المجلس الوطني الكردي» تشكيلها في اسطنبول قبل يومين، فأجاب: «كان هناك اجتماع لـ»المجلس الوطني» في ايار (مايو) الماضي اسفر عن قرارات بعضها اعرج وتشكيل لجنة العلاقات الخارجية»، مشيراً الى ان عدداً من الشخصيات «لم يشارك فيها».

وكانت مصادر كردية ابلغت «الحياة» ان اعضاء اللجنة قالوا في لقاءاتهم مع الامين العام لـ»الائتلاف» مصطفى الصباغ ورئيس «المجلس الوطني» جورج صبرا انهم جهة مخولة للحديث باسم الاكراد. لكن مسلم اوضح: «هم ليسوا الجهة الوحيدة. والادعاء انهم الوحيدون المخولون للحديث باسم الاكراد، ادعاء باطل. ذلك ان الهيئة الكردية العليا هي التي تمثل الاكراد والمخولة للحديث باسمهم». وزاد: «موضوع ان ينضموا الى «الائتلاف» ام لا، هذا شأن يخصهم ونحن لسنا جزءاً من اللجنة». واوضح مسلم: «لم نتبلغ بعد نتائج المحادثات الروسية – الاميركية مع الامم المتحدة الاخيرة في جنيف، لكن الروس متمسكون بحضورنا بوفد مستقل»، لافتاً الى وجود «مشكلة حقيقية» ازاء تمثيل المعارضة في مؤتمر «جنيف -2» لدى انعقاده. وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ابلغ مسلم ان «الهيئة الكردية» ستشارك في المؤتمر بوفد منفصل برئاسته (مسلم) على أن يضم وفد المعارضة كتلتين تمثل إحداهما «الائتلاف» والثانية «هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديموقراطي» و «المنبر الوطني الديموقراطي». ونفى مسلم صحة تقارير اعلامية تحدثت عن ترتيبه ايصال مقاتلين من «لواء ابو الفضل العباس» من العراق الى سورية للقتال الى جانب القوات النظامية. وقال: «منذ البداية اتخذنا قراراً اننا لن نكون جزءاً من الصراع الصفوي – العثماني» مؤكداً ان الحديث عن دور لحزبه في إيصال مقاتلين ضد المعارضة «دجل ونفاق».

 

 
 
 

لا تعليقات حتى الآن

كن أول شخص يعلق ع المقالة و شاركنا وجهة نظرك.

 
 

ماذا عن وجهة نظرك - بإمكانك المشاركة برأيك حول الموضوع


نحن نقدّر التعليق الذي تأخذه من وقتك لتكتبه الآن، فهو لا يساوي تعليقًا مجردًا، بل رأيًا نعتز به ونحترمه مهما كان مغايرًا، ومن المفترض أن تحترم أنت أيضًا الرّأي الآخر، وتلتزم النقد البنّاء الخالي من الشّخصنة أو الافتراء.